تيفلت بريس أول جريدة إلكترونية بمدينة تيفلت تأسست سنة 2012
الشاعر محمد البلبال بوغنيم يستضيف الأستاذ محمد مهاوش الظفيري من السعودية على أمواج إذاعة المجلس الإداري الدولي الإبداع – تيفلت بريس
omrane pub5555  
الرئيسية » ثقافة وفنون » الشاعر محمد البلبال بوغنيم يستضيف الأستاذ محمد مهاوش الظفيري من السعودية على أمواج إذاعة المجلس الإداري الدولي الإبداع
chi3r2

الشاعر محمد البلبال بوغنيم يستضيف الأستاذ محمد مهاوش الظفيري من السعودية على أمواج إذاعة المجلس الإداري الدولي الإبداع

يحل هذا المساء الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 الاستاذ محمد مهاوش الظفيري من المملكة العربية السعوديى ضيفا على إذاعة المجلس الإداري الدولي الإبداع . ويدي هذا اللقاء المهم الشاعر والمبدع محمد البلبال بوغنيم من المملكة المغربية

محمد مهاوش الظفيري

شاعر شعبي وفصيح , وباحث في الأدب الشعبي , وناقد في الأدب الشعبي والشعر العربي الفصيح .

يعمل محاضرًا متعاونًا في أكاديمية الشعر التابعة لهيئة أبو ظبي للتراث والثقافة في دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال البناء الفني للقصيدة النبطية , وتناول في هذا المجال الصورة الشعرية كالتشبيه والاستعارة والكناية والرمز الجزئي والرمز الكلي والمحسنات البديعية اللفظية والمعنوية , وبالإضافة للصورة الشعرية تناول التقليد والتجديد في الشعر النبطي , وذلك منذ ستمبر 2009 مـ , ولا زال , حتى هذا التاريخ : الأول من مارس – آذار – 20017 م .

عمل كاتب أسبوعي بقسم الرأي في جريدة الشرق السعودية لأكثر من سنتين .

عمل كاتب أسبوعي بالمجال الثقافي في مجلة اليمامة , زاوية : وشم , وأقام عدد من اللقاءات الثقافية مع عدد من الشعراء والروائيين والمؤالفين العرب .

له العديد من الكتابات سواء القصائد أو المقالات أو الدراسات النقدية نشرت في صحف الكويت والسعودية وبعض الصحف الإماراتية والعمانية.
له العديد من اللقاءات التلفزيونية في عدد من القنوات الفضائية العربية مثل ( قناة أبوظبي و قناة الواحة وقناة الصباح وقناة سكوب الكويتيتين , وله عدد من اللقاء السريعة بالقناة الثقافية السعودية , كما له عدد من اللقاءات الصوتية غب الإذاعات العربية مثل إمارات إف إم في برنامج (علوم لشعرا) وبرنامج ( مرسى الأحاسيس ) في إذاعة دولة الكويت , القناة الثانية , ولقاءين سريعين في اف ام mbc

صدر للمؤلف :

1 – إضاءات على قصائد شعبية .
2 – الشعر رجل والقصيدة امرأة – مقالات ورؤى في الشعر الشعبي .
3 – غناء العابرين ( من نشيد الأنشاد كما هو في التوراة – مسرحية شعرية – شعر شعبي .
4 – ثورة القصيدة الشعبية – دراسة في الجوانب الفنية للشعر الشعبي الحديث .
5 – ديوان شاعر الظفير سند الحشّار – دراسة وشرح وتعليق .
6 – قصائد ومقامات – قراءات نقدية في عدد من النصوص الشعرية .
7 – ديوان الشاعر خلف أبو زويّد حكيمُ شمّر وشاعرُها – دراسة وتحقيق .
8 – ديوان شعراء الظفير – رصد لشعراء القبيلة منذ القرن الثامن عشر الميلادي – جمع ودراسة وتحقيق .
9 – شولميث وسليمان الحكيم ( من نشيد الأنشاد كما هو في التوراة ) – مسرحية شعرية – شعر فصيح .
10 – صورة الرجل في شعر المرأة , قراءات تحليلية في نصوصعدد من الشاعرات الشعبيات .

– شارك في إصدار كتاب مع عدد من المهتمين بالشعر الشعبي بعنوان ( شامخ الوقفات) مجموعة قراءات في قصائد للشاعر عبدالله عبيّان اليامي. في مدح ولي العهد الأمير سلطان بن عبد العزيز
– كتب مقدمة ديوان ( نهاية السديم ) للشاعر الإماراتي خالد محمد الدوسري – الصادر من وزارة الثقافة في دولة الإمارات العربية المتحدة , عام 2009 هـ

– أقام مع عدد من الباحثين والنقاد أول ندوة نفدية تتعلق بالشعر الشعبي في مهرجان الجنادرية – 27 , للعام 1433 هـ بعنوان : رؤى نقدية لنماذج من الشعر

– أقام أمسية نقدية بعنوان ( الشعر النبطي ومقاييس اللغة ) في بيت الشعر بمقره الدائم مركز زايد للبحوث والدراسات التابع لنادي تراث الإمارات في أبو ظبي في 19 / يونيو / 2012 مـ

نريد نصا شعريا من نصوصك
يكون مكتويا للتفاعل معه قراءة……🌿

العنوان : صلوات في الشارع

رحت ماشي
والطريق المنعوج فيني مثل وهج السراب
يلمس جفون القمر
يمسح كفوف السحاب
كنت ماشي
كانت أنوار المدينة , في زوايا أضلعي تنزف عذاب
كنت أسولف للظلام
عن صهيل الأسئلة , في صدري المجروح شعر
وسقسقة أطفال حولي يلعبون
وابتديت أجمع بداياتي معاي
كان وجه الليل يدّلّى على جنب الرصيف
كنت ماشي
ومرّت بجنبي بنية
فاتنة .. حلوة .. صبية
دارت الأرض بكياني
مسمرتني في مكاني
ثم دارت
اختفت
مثل الحقيقة في زمانات العذاب
ياه يا حلو البنات !!
ليه يا ربي كذا
بس حنا في السعودية نحب
بس حنا
من تمر وحده نطب
ليه يا ربي كذا !!
ورحت ماشي
واشتعل في خافقي إعصار من ” ليت ” .. و ” إذا ”
المساء المنكسر في داخلي مثل الزجاج
هز ” فيزوف ” .. وتمرد
واختفى كنّه سراج
كان ساجد في الكهوف العسجدية
في عيون السندباد
يستلذ الإنطواء
من تراتيل الرماد
كنت ماشي
وارتكى فيني صدى من ألف ليلة وليلة
فجّر حروفي شعر
واشعل أطرافي أهازيج , وبلابل
وكنت ماشي
كبلتني في يديها شهرزاد
واحملتني من طريقي
لِإرمْ ذات العماد
ودق جوالي , وشلته
انتظرتك ,
وانتظاري طال
إنتي يا إنتي , ويا أعذب سؤال
فاكرة لما تلاقينا على رموش السحاب
كان شارعنا القديم
صغيّر .. وجدًّا وسيم
ما يمرّه
آخر الليل …
غيرنا إحنا الثلاثة
أنا وانتي
وطفل يصرخ في شراييني , وفي عينك أشوفه
كنت أغني لك , وكنتي تضحكين
كان ضحكك يزرع الشارع كرز
كنت قدامك , أسافر
أشرب عيونك عنب
وأزرع خدودك أساور
انتظرتك ,
وانتظاري طال
كنت لما
أسكب عيوني على رفوف الدراسة
كان صوتك
يغزل دروبي , ويهمس لي : تعال
أرتمى فوق المخدة
ألعن سنين الدراسة
وأحضن أطراف الفراش
كنت أسولف لك , وأقول :
كل جوال فــ حياتي
أشتريه
ما يجيني فيه صوتك
ما أبيه
ورحت ماشي
والزمن فيني تمدد
والمسا ما عاد يكتبني سنابل
والقمر ما عاد يتسلل عيونك
آه يا ضمة عيونك
والمراكب في شواطيها تسافر
كنّها مصر القديمة
أو سميراميس تمشي
وهي ترقى عرش بابل
ورحت ماشي
أقطع الشارع وفي يدّي ” منار ” *
أجمل أزهار الطبيعة
وأصفى من ضوّ النهار

محمد مهاوش الظفيري.

انت كمثقف عربي. وكفاعل في الحقل الثقافي الحداثي…ماهي راهنيتك ورهانك بالنظر الى الواقع الثقافي العربي المثبط والمحبط لبنية الثقافة بشكل عام؟
الحداثة وفق المنظور المتعارف عليه أنها وجه من أوجه الحرية والحراك الديمقراطي وتحرير الذات من القيود , والتطلع لحركة إبداعية في الفكر والأدب والثقافة , وتجاوز للقيود السياسية والدينية والفكرية والاجتماعية , هذا من حيث المنظور العام . أما من المنظور الخاص , وهو منظور الأدب والثقافة والشعر لأن منظور الاقتصاد والسياسة والحراك الاجتماعي لها روافدها الخاصة بها , لهذا أرى أن معضلة الحداثة العربية تنبع من داخلها , حينما حاول بعض المتحمسين لها من التطاول على ذات الجلالة الإلهية بحجة كسر الجمود في الفكر والتعبير فوقعوا في المحظور , وهذا الذي سبب التصادم والاصطدام معها , وهناك معضلة ممارساتية أخرى وقعت للحداثة وذلك حينما سحب التيار الديني مع منتصف السبعينات الميلادية من القرن الماضي البساط منها اجتماعيًّا , ونازعها ثقافيًّا , فحدث الصدام الثقافي بينها وبين المعارضين لها , مما تحولت الحداثة من دور المتقدم المقتحم لتمارس مهمة المدافع المنافح عن القضية التي جاءت بها مع منتصف الأربعينات الميلادية .
أرى في ظل الحراك الشعبي العام في المنطقة أن الأمة وليست الثقافة فقط تمر في نفق مظلم لا يعلم أحد نهايته , ولو اهتم المثقف الشاعر أو الأديب الروائي بعمله دون النظر للمعارك الجانبية مع الخصوم والمعارضين , فإن المتميّز من أصحاب الحداثة سيفرض الواقع الذي يريد منه أن يكون , خاصة أن الإبداع الفني – شعرًا , روايةً , نقدًا – مجهود فردي , وليس عملاً جماعيًّا حاله كحال الأحزاب أو التنظيمات المختلفة الأخرى .
لا يمكن المراهنة على المستقبل في ظل واقع كثيف , مخيف , شديد الظلمة الحالكة , لكن الإصرار على العمل والاستمرار فيه , هو الرهان الصعب والأصعب في هذه المرحلة

هذه القصيدة عزيزي

محاولة للبحث والتجلي

الضجيج
ملا المكان
وانتشر
وشق صدر الأرصفة
آه يا كثر القرى المتساقطة
تحت الحصار
في جحيم الشمس …
وجروح الجدار
… وبكت المواويل
وعادت مسافات العمر للبداية
في عتمة الليل
والسوالف ,
ما بقى منها سوالف
تاه منها اللون ,
وإحساس العواطف
والبشر …
ما عاد تحفل بالبشر
والثواني
غادرت كل المواني
مهاجرة رغم انكسار الريح
صوب الحياة اللي أبد
ما يوم يمكن ينتشر فيها الأمان
وظلت بنايات المدن متحجرة
بالخوف …
وهموم الشوارع
والقرى
عافت حديث السندباد
بعد ما عمّ البلاد
برد القصور النرجسي الملعون ,
وغبار المصانع
يا فراغ الشارع المنتهي لأقصى مصير
اشتعل فيني الحنين
وانتفض مثل الحصير
لا طوته الريح
واستسلم يطير
أحفر الذاكرة ,
بالشعر ,
والشعر يتطاير
مثل العصافير الحزينة
و إلا قرية مهاجرة
عكس تيار المدينة
أمسك البحر …
وترتج السفينة
وقت احتضار الليل
وأسمع الشاعر يصيح
مثل طفل
آخر الليل …
جريح

أمشي شمال وكل ما أمشي وأنا أعيد
ويوم التفت مار الخطـى مبعدينـه
يا دارنا ما أنتي لنا كل مـا أريـد
ولا أنتي لنا يا دار بِدّي وطينـه
اللي تفرق بـك ظعـون المواديـد
لـو هـم جميـع رايهـم تخلفينـه *

وأعود مرة ثانية
أبحث عن الذات
في دهاليز السنين
وأسمع الشاعر يصيح
من بعيد
مثل دمعة مسافرة
من ألف ليلة وليلة
ظلت تدور
وتدور ..
وتدور ..
والنهايات البعيدة
تفترق قبل اتجمّع
وصممت في لحظة جنون
بلا شعور ,
أرسم مدينة مسوّرة
بالتين , والزيتون , وأصناف الزهور
جدرانها من عاج ..
ترابها بلّور
وأعيش فيها عن جميع الناس منفي
أكتب الشعر الجديد
ما أبي نفسي تجيني
ولا أبي مني أجيها
إلا من يحمل معاي الشعر ,
وهموم الشوارع
وابتهالات الرصيف
وطفل يحلم
آخر الليل .. برغيف

سنمر الى سؤال الهوية باعتباره سؤال مهم جدا…..
سؤال الهوية الثقافية في المجتمعات الخليجية، سؤال التعدد و الانصهار في واقع الإنسان حيث الثقافة اللغة والتاريخ …. .🌱

1-اللغة والثقافة والتاريخ موضوع له علاقة بالاقتصاد والعلوم السياسية والاجتماعية، نريد منك محاولة جادة لمناقشة سؤال الهوية في منطقة الخليج من مختلف أبعاده البشرية واللغوية والثقافية والتاريخية والسياسية، بأسلوبك العلمي الخاص؟🌱

2- الى اي حد استطاعت المعارف والمناهج العلمية المتراكمة في مجال الأنتروبولوجيا أو الأركيولوجيا أو اللسانيات أو التاريخ أو العلوم السياسية، سبر أغوار سؤال الهوية المعقد والشائك خصوصا في هذه الظرفية التاريخية التي تمر بها المنطقة الخليجية والتحولات الكبيرة التي تعرفها.؟🌱

3- كيف يمكننا تقديم طرح جديد لاستيعاب سؤال الهوية باعتباره سؤالا حديثا برز بعد مجيء الإستعمار ونشوء الدولة الحديثة؟🌱
4- كيف نستشرف آفاق حلول ممكنة للمشاكل والأزمات التي اعترضت طريق مشروع الدولة الحديثة هل من خلال إعادة التأسيس لمفاهيم المواطنة والتعددية الثقافية وحقوق الإنسان؟ ام ماذا؟.🌱
4- كثيرا ما سمعنا مقولة
” التعدد والانصهار” في تعريف هوية الإنسان، حيث ساهمت عناصر متعددة وذات جذور متنوعة في تشكيل وصياغة هويته في جميع تجلياتها، كيف تفسر ذلك؟🌱
5 – حصل ” انصهار منذ عشرات آلاف السنين الماضية، ” انصهار كامل لعناصر متعددة فيما بينها، أو ما يمكن التعبير عنه بفكرة ” الوحدة في التعدد ” والتي تعني انصهار المكونات الثقافية المتعددة في إطار واحد عبر سيرورة تاريخية طويلة
هل لك ان تفسر لنا اكثر من ناحية المفهوم الثقافي؟🌱
5- ماهي اسمى وسائل التعبير الثقافي لتشكيل وحدة واحدة متماسكة ومتينة تعبر عن هوية الإنسان الخليجي الثقافية؟
🌱
6- هناك من يقول ان اي حديث عن هوية جزئية أو خاصة، هو من قبيل الوهم الذي لا أساس له
كيف ترون هذا الكلام؟

= الهوية الثقافية بأبعادها التاريخية واللغوية رهينة بقدرة المجتمع أو الدولة على تشكيل ملامح الشخصية الحقيقية للإنسان , وفق مسارات تحدد وعيه وإدراكه ومعارفه , وذلك من خلال مسؤولية الجميع , كلٌّ في موقعه , على ضرورة المحافظة على هذا الإرث المشترك , والمنجز الحضاري الراهن , ليكون الكل متمسكين بهذه الهوية لحماية المجتمع / الدولة من أي محاولات للاختراق .
الحصون لا تُفتح أبوابها من الخارج , وصار المثقف هذه الأيام يدرك تمام الإدراك بأن الفرد في منظومة المجتمع أو الدولة سهل الوصول إليه والتأثير عليه , فالمجتمع الذي كان في السابق رهينة لشيوخ القبائل أصبح في زمن الدولة الحديثة رهينة لشيوخ الدين , هذا من ناحية , ومن ناحية أخرى , الذين انفتحوا على العالم الخارجي صاروا رهينة لتلك المجتمعات كاليساريين في السابق الذين استوهبوا أنفسهم للاتحاد السوفياتي , ليسوا بأسوأ حال من الذين يدورون في فلك المنظومة الغربية هذه الأيام . فهذه التجاذبات أو التحولات جعلت العديد غير قادر على الاتزان في مواقفه وأحكامه وقناعاته , وعليه كان من السهل العبث في هذه الهوية التي تقاذفتها الأقدار يمنة ويسرة في ظل غياب خطاب ثقافي واضح ومتزن .


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*