تيفلت بريس أول جريدة إلكترونية بمدينة تيفلت تأسست سنة 2012
سماسرة ينصبون باسم الضمان الاجتماعي – تيفلت بريس
omrane pub5555  
الرئيسية » أخبار وطنية » سماسرة ينصبون باسم الضمان الاجتماعي
cnss

سماسرة ينصبون باسم الضمان الاجتماعي

مفتشو الصندوق رصدوا وساطات لتسوية معاشات وتسريع تحصيل تعويضات خارج القانون

كشف سعيد احميدوش، مدير عام الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، عن سماسرة ووسطاء ينصبون باسم الصندوق، ويستغلون جهل بعض المؤمنين وبعدهم الجغرافي عن الوكالات الثابتة، لغاية إيهامهم بالتوسط لهم لدى الإدارة من أجل حل مشاكلهم، موضحا أن إطلاق خدمات رقمية جديدة لفائدة مؤمني الضمان الاجتماعي، يندرج في إطار إستراتيجية لإنهاء الوساطة بين الصندوق والمنخرطين.
وأفاد مصدر مطلع، أن عمليات المراقبة التي أنجزتها عناصر مديرية التفتيش، التابعة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، رصدت مجموعة من حالات النصب والاحتيال، التي تم توجيهها إلى المصالح الأمنية والقضائية، همت وساطات مزعومة للحصول على تعويضات بالنسبة إلى المنخرطين البالغين سن التقاعد، الذين لم يستوفوا عدد أيام الانخراط التي تؤهلهم للحصول على معاش التقاعد، وكذا تسريع وتيرة معالجة ملفات تتعلق بالحصول على تعويضات الأمومة وفقدان الشغل، وغيرها من الخدمات التي يقدمها الصندوق.
وشدد المصدر في اتصال مع «الصباح»، على استغلال السماسرة جهل المؤمنين، خصوصا من كبار السن ومحدودي المستوى التعليمي، لغاية إيهامهم بتقديم خدمات، هي متوفرة رهن إشارتهم مسبقا، موضحا أن عمليات النصب امتدت إلى تسوية الديون المستحقة على بعض المؤمنين لفائدة الصندوق، إذ يحاولون إقناعهم بجدولتها أو تخفيضها، مقابل عمولات تتحدد في مبالغ مهمة في بعض الأحيان.
ونبه مدير عام الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، خلال ندوة صحافية أقيمت في البيضاء أخيرا، لتحييد النسخة الجديدة من البوابة الإلكترونية «ضمانكم» ومراكز الاتصال الهاتفية، جميع أشكال الوساطة بين الصندوق والمؤمنين، موضحا أنه صار بإمكان المنخرطين من المقاولات والأجراء الاستفادة من خدمات جديدة عبر البوابة، مثل الانخراط عن بعد، والاطلاع على تفاصيل وضعية المقاولة تجاه الصندوق، وكذا تدبير حساب المقاولة، وتسجيل الأجراء عن بعد، وغيرها من المزايا الجديدة.
وأشار المسؤول ذاته، إلى أن اطلاع المقاولات بشكل يومي على تفاصيل وضعيتها إزاء الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، والتحقق من حالة المديونية، كان يستغرق بين 18 شهرا و24، قبل انطلاق بوابة «ضمانكم»، ناهيك عن الأخطاء التي كانت ترافق عمليات احتساب الديون، مشددا على أنه في غياب البوابة الإلكترونية، التي انطلق العمل بها في 2003، كانت مصالح الصندوق مضطرة إلى معالجة خمسة ملايين صفحة سنويا، وما يرتبط بذلك، من تكاليف تهم الورق والطوابع البريدية، إذ خفضت الرقمنة العدد إلى 0.8 مليون صفحة في السنة.
وتفيد مؤشرات عمل بوابة «ضمانكم»، انخراط 150 ألفا و839 مقاولة في خدمة التصريح عن بعد، من أصل 200 ألف مقاولة منخرطة في الصندوق، وبالتالي فإن 90 % من الأجراء المؤمنين، يتم التصريح بهم عبر البوابة، أي ما مجموعه 2.9 ملايين مؤمن، من أصل إجمالي مؤمنين محدد في 3.2 ملايين شخص، إضافة إلى استخدام 76 ألفا و475 مقاولة للبوابة في عمليات الأداء الإلكتروني عن بعد.

“الصباح”


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*