الرئيسية أخبار وطنية الفنانون المغاربة والأجانب المشاركون في المهرجان الدولي للموسيقى بجرسيف يدخلون الفرحة على نزلاء دار المسنين

الفنانون المغاربة والأجانب المشاركون في المهرجان الدولي للموسيقى بجرسيف يدخلون الفرحة على نزلاء دار المسنين

كتبه كتب في 7 يناير 2019 - 1:21 م
مشاركة

عبدالعالي بوعرفي – تيفلت بريس

لم يقتصر منظمو المهرجان الدولي للموسيقى المعاصرة والتراث الشعبي لجرسيف على الجانب الفني خصوصا الغناء والفلكور بل تم الاهتمام كالعادة بالجانب الإنساني والاجتماعي ككل سنة حيث أصبح الأمر عرفا .
وفي خطوة إنسانية قام بها رئيس جمعية الطرب للموسيقى والفلكلور الشعبي عبداللطيف حيحي واعضاء جمعيته والفنانين المغاربة والأجانب المشاركين في المهرجان الدولي للموسيقى المعاصرة والتراث الشعبي لجرسيف ،لإظهار الوجه الجميل للفنان والجمعوي وإبراز دوره في إسعاد الآخرين، من خلال زيارة دار العجزة بمدينة جرسيف يوم ثاني ايام المهرجان الأحد 6 يناير الجاري, وتميزت هاته الزيارة بمشاركة فنانين مغاربة وأجانب على رأسهم الفنان المغربي فتاح المسناوي والنجم المصري ميدو ومواطنه نجم الاستعراض إسلام احمد والفنانة التونسية فاطمة والفنانة ثوريا الرباطية وفنانون آخرون ، الذين نشطوا ورسموا البسمة على محيا المسنين ونزلاء الدار كما خصص طعام الفطور الذي شاركوه مع نزلاء الدارو ،وقاموا أيضا بتوزيع الحلويات على المسنين، الذين عبروا عن سعادتهم بالتجاوب الجميل مع الفنانين والضيوف.
بالإضافة إلى تناول وجبة الفطور أدى الفانون الحاضرون جماعة بقيادة المطرب المصري ميدو للنزيلات أغنية ست الحبايب التي نالت إعجابهم وتجاوبوا معها ورددوها مع الفنانين ،كما أدى الفنان الشعبي فتاح المسناوي مرفوقا بعزف الفنان توفيق المغربي أغنية الميمة ،وفي نفس السياق اتحف الفنان محمد الصنهاجي الحاضرين بأغنية الوالدة ،حيث كانت الزيارة فعلا عرسا حقيقيا أحس نزلاء الدار بالدفئ الأسري واهتمام المجتمع بهم .
وفي هذا الصدد قال عبد اللطيف حيحي رئيس الجمعية أن هذه المبادرة تأتي ككل سنة على هامش المهرجان الدولي للموسيقى بجرسيف،وذلك لادخال الفرحة والسرور على نزلاء هذه المؤسسة التي تقوم بدور مهم من خلال إيوائها لهذه الفئة التي تعاني الاقصاء والتهميش من أقرب الناس إليها ، متمنيا أن «تكون هذه الزيارة حافزا للجميع سواء من الفنانين أو غير الفنانين لكي يأتوا ويزوروا المحرومين من دفئ العائلة والموجودين بالدار». وأضاف رئيس الجمعية، أن مثل هذه المبادرات يجب أن تكون بصفة مستمرة وخاصة في بلدنا المغرب و على الجميع أن يشارك هؤلاء الناس فرحتهم، مؤكدا أنها فرصة جيدة لإدخال البهجة على قلوبهم.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *