تيفلت بريس جريدة إلكترونية تصدر عن المؤسسة الصحفية TIF PRESS شهادة إيداع رقم 01/2018طبقا لقانون الصحافة والنشر 88.13 مسلمة من طرف النبابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالخميسات 
وزارة الصحة…رغم تسجيل 11 حالة وفاة بالأتفلونزا (H1N1) الوضعية الوبائية تبقى عادية – تيفلت بريس
 
الرئيسية » أخبار وطنية » وزارة الصحة…رغم تسجيل 11 حالة وفاة بالأتفلونزا (H1N1) الوضعية الوبائية تبقى عادية

وزارة الصحة…رغم تسجيل 11 حالة وفاة بالأتفلونزا (H1N1) الوضعية الوبائية تبقى عادية

أعلنت وزارة الصحة، في بلاغ لها اليوم الأحد 3 فبراير الجاري ، إن “الوضعية الوبائية الراهنة تبقى عادية مقارنة مع المواسم السابقة، وتتطابق مع الحالة الوبائية العالمية وفق معطيات منظمة الصحة العالمية”.

وفي إطار اليقظة وتكثيف نظام الرصد الوبائي، تضيف وزارة الصحة، بينت التحاليل المخبرية لـ 684 عينة تم أخذها عند المصابين بمتلازمة الأنفلونزا أو بالالتهابات التنفسية الحادة الوخيمة كشف فيروس الأنفلونزا في 160 عينة، أي بنسبة 23.3%؛ و97.3% من الفيروسات المعزولة كانت من نوع A مقابل 2.5% من النوع B. ومن بين فيروسات النوع A يمثل النوع الفرعي A(H1N1) 78.8%مقابل 21.2% من النوع الفرعي (A)H3N2.

وأضاف المصدر أنه “بالنسبة للحالات المتكفل بها في المستشفيات العمومية والمصحات الخاصة فقد سجلت خلية التتبع المركزية بالوزارة أنه من أصل ما مجموعه 58 حالة من الالتهابات التنفسية الحادة الوخيمة، والتي كانت موجبة بالنسبة للنوع الفرعي AH1N1، تماثل 15 مريضاً للشفاء، فيما لازال 32 مريضاً يتلقون العلاج، بينما تم تسجيل 11 حالة وفاة نتيجة مضاعفات مرتبطة بعامل واحد على الأقل من عوامل الهشاشة: الحمل، الأمراض المزمنة، السن، 65 سنة فما فوق أو أقل من 5 سنوات”.

وتتوزع هذه الحالات وفقا للعمالات أو الأقاليم التي تنحدر منها كالآتي: 4 حالات في الدار البيضاء؛ 3 حالات في طنجة؛ حالة واحدة بكل من الرباط، فاس، طانطان وأزيلال.

وبالنسبة للحالات المتفاقمة، والتي قد تستدعي استعمال مضادات الفيروسات، تجدر الإشارة إلى أن الأدوية متوفرة في المستشفيات العمومية، وكذا لدى شركات توزيع الأدوية لتزويد المصحات الخاصة.

من جهة أخرى ذكرت وزارة الصحة بأهمية الوقاية من هذا الداء، والتي ترتكز أساسا على تدابير النظافة العامة، والتلقيح، خاصة للفئات الأكثر عرضة للمضاعفات.


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*