الرئيسية أخبار وطنية العاصمة العلمية تنبعث من رماد الجائحة وتحتضن مهرجانا دوليا للطبخ والفن نونبر المقبل تحت شعار “الزيتون في القلب”

العاصمة العلمية تنبعث من رماد الجائحة وتحتضن مهرجانا دوليا للطبخ والفن نونبر المقبل تحت شعار “الزيتون في القلب”

كتبه كتب في 17 أكتوبر 2021 - 5:38 م
مشاركة

تيفلت بريس – متابعة – فاس

سيواكب مهرجان “الزيتون في القلب” الفترة الزمنية التقليدية لغرس شجرة الزيتون وجني ثمارها بجهة فاس مكناس والنواحي ابتداء من أولى مراحل الإنبات حتى مرحلة قطف الزيتون، أي من 11 إلى 21 نونبر 2021، وسيواكب هذه المرحلة بحدث ثقافي وفني غير مسبوق بالجهة.

“الزيتون في القلب” سيسعى لرد الاعتبار إلى شجرة الزيتون والاعتراف بكل  الفضل والإشعاع والتأثير الذي أحدثته وتحدثه منذ قرون وذلك باقتراح تقارب غير موجه ومتعدد الاختصاصات بين مختلف الفنون، فن الطبخ، في العيش، تاريخ، جغرافية، روحانيات، علوم مقدسة رمزية، نباتية، صحية، بيئية، زراعة وفلاحة…

سيقترح المهرجان أيضا أسبوعا للذوق والتذوق والذي سيضع شجرة الزيتون ومختلف أشكال طبخها في القلب.

برئاسة الطاهية الأولى “مريم شرقاوي”. سيشرف المهرجان كل سنة على استضافة طاه أول متوسطي، وسيكون مطبخ بلاده في ليلة افتتاح البرنامج، ستستضيف مدينة فاس هذه السنة دولة اليونان التي ستمثلها الطاهية الأولى ذات القبعة العالة “دينا نكلوا”، حيث ستتجول بفضل أوراش للتذوق في فندق الشماعين داخل أزقة مدينة فاس التي ستتحول إلى قرية بيئية للزيتون لاكتشاف ميراث حقيقي للمذاق. صحون تقليدية مغربية ستملأ بشتى صنوف الأطباق، بالإضافة إلى تذوق زيتون لذيذ على الطريقة اليونانية، وكذلك أطعمة أخرى يونانية. ولجعل هذا المهرجان راسخا في هذه المنطقة سيقدم منتجات متلائمة مع زيت الزيتون (سوق معرض الفلاحين، خضر، جبن، توابل، خبز…).

سيعتمد “الزيتون في القلب” لتحقيق هذه المنجزات على مدرسة فنون الطبخ التابعة للجمعية المغربية لمساعدة الأطفال في وضعية غير مستقرة المتواجدة بمدرسة مولاي علي الشريف، ومجموعة طهاة أصحاب قبعات فرنسيين، وطهاة أولين مغاربة، وطباخات مغربيات عارفات بتقاليد الطبخ الموروث عن الأجداد. وذلك قصد تدريب الطباخين الشباب الذين يتمرنون على القيم الموروثة المحلية. “الرياض العربي” سيأوي استعراضات، تذوقات ودروس في الطبخ، بينما ضيعة نور فاس ستفتح أبواب بستان الزيتون من أجل قطف وغرس أشجار الزيتون. دون إهمال التذوقات ووليمة مزينة بحكاية موسيقية أعدت بالخصوص لهذه المناسبة من طرف “فريد كلمس”.

“قصر المقري” سيحتضن افتتاح المهرجان، حيث سيتناول الضيوف طعام العشاء وسيشاهدون تقديم إحدى مراحل العرض لفرقة زهرة الرياح لعائشة عواد، كينونة، مع كريم تروسي. وفقرات من الكوميديا الموسيقية “سلطان لشجار” مع عبدو جلال وعبد الإله العلوي مراني ونورالدين شكردة رفقة متدربي مدرسة كان يامكان غدا.

ليالي الزيتون في القلب، ستحتضن مختلف صنوف وفنون الطبخ، وستغني الموسيقى التي أعدت خصيصا لهذا الحدث برنامج المهرجان.

الزيتون في القلب ستقترح على ضيوفها فنون السيرك والمشاهدة التي ستجعل شجرة الزيتون تتحرك.

مجموعة كوريغرافي ومحبي السيرك زهرة الرياح  من طرف عائشة عواد بمشاركة فوج فنانين متمرنين للمدرسة الوطنية للسيرك “شمسي” وشباب مشروع كان يامكان…غدا، سيقومون بتنسيق أشكال فنية صغيرة وكبيرة حول مواضيع الزيتونة.

خوان ذوقي سيجمع أذواقنا فنية وتلذذية، متعة حقيقية لأحاسيس الزوار والضوف.

مهرجان الزيتون في القلب سيثمن شجرة الزيتونة عبر الجمال ومواد التجميل.

سيشارك نساء ورجال البحر المتوسط أسرارهم المتعلقة بالجمال. ستقدم مواد التجميل على أساس مستخلصات الزيتون، وستظهر فوائد الزيتون مثل فضائلها الطبية للجمهور.

سيعمل الزيتون في القلب كذلك على تقديم شجرة الزيتون عبر  منافعها، ففي “برج بوطويل” المشحون بعبق التاريخ، سيقام معرض صور منجز من طرف مجموعة مصورين. لتسليط الضوء على شجرة الزيتون من مختلف الزوايا والأركان.

سيتجدر الزيتون في القلب في الأرض الأم باقتراح جولة على الأقدام لغرس الزيتون في قلب حقول الزيتون بفاس خاصة بضيعة نور فاس، سيشارك الفلاحون مع الزوار أسلوبهم في الزراعة، وطرق قطف الزيتون ستكون واضحة وستتم زيارة مطاحن الزيت التقليدية.

سياحة خضراء تستدعي الراغبين في المشاركة في جني وتذوق مختلف أنواع الزيتون حول وليمة حقلية مزينة بحكاية موسيقية أبدعها خصوصا للمناسبة “فريد كلمس”.

حسب المثل القديم:” الأب يغرس والأبناء يحصدون” وحقول الزيتون يجب أن تتمثل معاني هذا المثل وتطعم الأجيال القادمة.

يعتبر غرس الزيتون رهانا حاليا ويستحق أن يعاد تقييمه على حقيقة المشاكل البيئية التي ستعرفها لاحقا الأجيال القادمة.

الزيتون في القلب ستكون مناسبة فريدة لسكان فاس لاكتشاف الفلاحة التي تغذي مدينتهم. وسيرغمون على التفكير في مبادئ المسارات القصيرة وكذلك في تنمية فلاحة دائمة، أخلاقية، عادلة.

الزيتون في القلب ستشارك المعرفة المتصلة بهذه الفاكهة، ورشات بيداغوجية ونباتية ستشتغل في مدارس فاس لتحسيس الجمهور الشاب بأهمية زراعة الزيتون في جهاتنا.

ستقدم عروض أفلام ووثائق متبوعة بمناقشات، كذلك محاضرات قيمة ستنظم في جامعات أوروميد، سيدي محمد بن عبد الله وفاس سايس.

سيأتي خبراء دوليون مختصون في شجرة الزيتون للمشاركة بخبرتهم.  ومسك الختام ستنظم محاضرة حول المعطى الروحي للزيتونة في أقدم جامعة بالعالم والتي لا زالت تشتغل إلى اليوم، جامعة القرويين التليدة.

سيظل الزيتون في القلب ستصير لحنا جماعيا، وستشتهر الزيتونة عبر أناشيد وأغاني، ومن خلال تأسيس جوقة موسيقية. هذا المهرجان سيرتبط مع التقليد الشفوي الذي حضن جميع شعوب المتوسط أثناء ورشات القراءة والنشيد، كما ستنظم أصواتنا للصراصير التي تستوطن حقول أشجار الزيتون لنعطي أهمية لهذه الفاكهة العظيمة مثل غناء عروسات البحر، صدى الأصوات سيحلق أيضا بضفاف البحر الأبيض المتوسط مناديا الرجال والنساء من جميع الجهات للدخول مع صدى الزيتون في القلب…

الزيتون في القلب تطمح لتصير حدثا هاما بجهة فاس- مكناس، مفتوحة في وجه السكان والسياح. لكن الزيتون في القلب تبني مسيرتها على  التنمية البشرية المستدامة، ومن أجل هذه الغاية فإن المدارس والجامعات ستشارك برحابة في هذا البرنامج وكذلك لنفس الهدف فان مراكز تكوين الجمعية المغربية لمساعدة الأطفال في وضعية غير مستقرة تستثمر ورشات المهرجان لاختيار الكفاءات الموجودة. خصوصا:

– تحضير التذوقات مع متمرنين مدرسة فنون الطبخ، مدرسة مولاي علي الشريف، مؤطرة بالطهاة الأولين الحاضرين من أجل المهرجان.

– إنتاج ووضع قرية الزيتون في القلب بفندق الشماعين.

– تحضير العروض مع الفنانين المتمرنين بالمدرسة الوطنية للسيرك “شمسي” بسلا وبفاس رفقة مؤطرين من طرف عائشة عواد، كريم تروسي وعبدو جلال.

– التحضير المسرحي لأماكن العروض بواسطة المنظمين المتمرنين. الصوت، الضوء، الخشبة، مع مؤطرين من طرف المكونين المحترفين.

– تحضير أدوات الاتصال الرقمي من طرف المتمرنين في الترميز مؤطرين من طرف المتدخلين المختصين.

– تحضير جوق، مشاهد، معرض الصور، مصحوبا بالشباب المجند لمشروع كان يا مكان … غدا.

– أسبوع الذوق سيزور المدارس والإعداديات بمدينة فاس لتحسيس جمهور الشباب بميراث الزيتونة وشجرة الزيتون.

– معرض صور جماعي مع أليس دفور وعمر شناوي بقصر فرج.

و يعتبر هذا التراكم للكفاءات والخبرة محاولة من الجمعية المغربية لمساعدة الأطفال في وضعية غير مستقرة لتغذية مراحل التكوين وآمال الإدماج المهني للشباب المغربي.

بداية شهر نونبر سنعيش مع الزيتون في القلب تجربة فريدة ستزيد من شهرة فاس، باعتبارها مدينة رمزية متعلقة بالقيم الروحية والتقاليد الموروثة عن الأسلاف، وسيكون هذا المهرجان وسيلة لإعادة ربط الفضاء الحضري بالقروي ومد جسور التأثير الطبيعي بين المدينة وباديتها. فكونوا في الموعد…

للتواصل:

www.oliveaucoeur.org

www.amesip.org

اتصال الصحافة ووسائل الإعلام الرقمية

فالنتين ابرلي

v.eberle.amesip@gmail.com

+ 33 (0) 661848988

المدير الفني

جان فلورس

+ 33 (0) 624836841

Jefl57@gmail.com

مدرسة مولاي علي الشريف – باب السمارين- فاس الجديد

05 35 62 52 09

مهرجان الزيتونة في القلب

مهرجان الطبخ والفن

فاس من 11 إلى 21 نونبر 2021

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الجريدة الإلكترونية تيفلت بريس Tifeltpress.com المؤسسة الصحفية: TIF PRESS شهادة إيداع مسلمة من النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالخميسات تحت رقم 01/2018 طبقا لقانون الصحافة والنشر 88.13 tifeltpress@gmali.com الشركة المستضيفة : heberfacile