الرئيسية تربية وتعليم شكيب بنموسى يترأس المجلس الإداري لأكاديمية الرباط سلا القنيطرة.

شكيب بنموسى يترأس المجلس الإداري لأكاديمية الرباط سلا القنيطرة.

كتبه كتب في 4 ديسمبر 2022 - 7:29 ص
مشاركة

عبد العالي بوعرفي

عقدت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا القنيطرة، يومه الجمعة 02 دجنبر 2022 الدورة العادية لمجلسها الإداري برسم سنة 2022 برئاسة السيد شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة.
ولقد استهلت أشغال هذه الدورة بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم وبالنشيد الوطني، ليتقدم السيد الوزير بكلمة أبرز فيها السياق الخاص الذي يطبع انعقاد المجالس الإدارية للأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين برسم دورة 2022، والمتمثل في تنزيل “خارطة الطريق 2022-2026 من أجل مدرسة عمومية ذات جودة للجميع”، والهادفة إلى مواصلة سيرورة إصلاح منظومتنا التربوية وفق منهجية جديدة في الأجرأة والتنزيل، وذلك من خلال تحقيق ثلاثة أهداف استراتيجية في أفق سنة 2026، تروم ضمان جودة التعلمات، وتعزيز التفتح وترسيخ قيم المواطنة، وكذا تحقيق إلزامية التعليم لكل التلاميذ للحد من الهدر المدرسي.
ولبلوغ هذه الأهداف، فإن خارطة الطريق، يضيف السيد الوزير، تتمحور حول إثني عشر التزاماً من أجل مدرسة عمومية ذات جودة للجميع، تنتظم في ثلاثة محاور استراتيجية للتدخل هي:
– محور التلميذ، الذي يروم جعل التلميذات والتلاميذ أكثر تفتحاً، ومتحكمين في التعلمات الأساس، يستكملون تعليمهم الإلزامي إلى غاية 16 سنة، كيفما كان الوسط الاجتماعي والمجالي الذي ينحدرون منه.
– محور الأستاذ، الهادف إلى تأهيل نساء ورجال التعليم وإكسابهم تكوينا جيدا، حيث يحظون بالتقدير، ويلتزمون كليا بنجاح تلامذتهم.
– محور المؤسسة، الذي يراهن على جعل المؤسسات التعليمية فضاء آمنا وملائما للاستقبال تعمه روح التعاون بين كل الفاعلين.
وبعد تلاوة تقارير اللجان الدائمة المنبثقة عن المجلس الإداري والمصادقة عليها، قدم السيد محمد أضرضور، مدير الأكاديمية عرضا مفصلا تناول فيه المحاور التالية:
1- حصيلة تنفيذ المشاريع الاستراتيجية لتنزيل القانون الإطار 51.17 برسم سنة 2022؛
2- حصيلة التكوين المستمر برسم السنة التكوينية 2022؛
3- مشروع برنامج العمل الجهوي، ومشروع ميزانية 2023 وفق الوثيقة التأطيرية للوزارة؛
4- مشروع المخطط الجهوي للتكوين المستمر برسم السنة التكوينية 2023.
إثر ذلك فتح باب المناقشة، حيث انصبت تدخلات السيدات والسادة أعضاء المجلس -أساسا- على ترصيد وتثمين الحصيلة الجهوية، في إطار نقاش أكاديمي وعلمي رفيع المستوى، مع تقديم العديد من الاقتراحات البناءة الرامية إلى إغناء وإثراء ما تحقق من مكاسب في مجال الارتقاء بمردودية المنظومة التربوية الجهوية، وضمان كل شروط النجاح لتنزيل خارطة الطريق 2022-2026 من أجل مدرسة عمومية ذات جودة للجميع.
وتوجت هذه المناقشة القيمة – التي أعقبتها توضيحات هامة قدمها تباعا السيد وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة والسيد مدير الأكاديمية – بمصادقة المجلس بالإجماع على حصيلة سنة 2022، وعلى برنامج العمل المميزن لسنة 2023، وكذا على حصيلة السنة التكوينية 2022 وعلى برنامج السنة التكوينية 2023.
ولقد تميزت هذه الدورة في ختام أشغالها بالتوقيع على مجموعة من اتفاقيات الشراكة والتعاون ذات العلاقة بتنزيل خارطة الطريق، مع الأطراف التالية:
• شركة “الرباط الجهة للتهيئة SRRA” التي ستتولى في إطار التدبير المفوض من الأكاديمية إحداث وتوسيع وإصلاح وتأهيل المؤسسات التعليمية ببعض المديريات الإقليمية بالجهة، وذلك بغلاف مالي يقدر بحوالي 400 مليون درهم كمرحلة أولى؛
• المندوبية الجهوية للتخطيط في موضوع التعاون في مجال الإحصاء والدراسات المتعلقة به؛
• مديرية التربية غير النظامية بالوزارة وجمعية “مستقبل” في موضوع دعم تمدرس الأطفال المصابين بالسرطان؛
• جمعية “سندي” في موضوع الدعم والمواكبة التربوية للتلاميذ المتعثرين؛
• جمعية “ما تقيسش ولدي” في موضوع دعم التكفل بالتلاميذ في وضعية صعبة من طرف أطر الدعم الاجتماعي داخل المؤسسات التعليمية، ودعم التكفل بالتلاميذ في وضعية صعبة من طرف أطر الجمعية داخل المراكز المحدثة في إطار الشراكة الموقعة بين الجمعية ووزارة الصحة والرعاية الاجتماعية؛
• العصبة المغربية لحماية الطفولة في موضوع دعم التعليم الأولي والدعم التربوي للتلاميذ بالمراكز التابعة للعصبة.