الرئيسية حوار حوار مع ابن مدينة تيفلت الحكم الجهوي المتألق سعيد أغريس.

حوار مع ابن مدينة تيفلت الحكم الجهوي المتألق سعيد أغريس.

كتبه كتب في 18 مارس 2017 - 3:26 م
مشاركة

في هذا العدد الجديد من برنامج حوار نقترح عليكم موهبة رياضية تنتمي لمدينتنا العزيزة تيفلت ، حيث سنعرف بشخصية بدأت تشق طريقها نحو التألق في عالم الرياضة وخصوصا ميدان التحكيم الرياضي،في هذا العدد نستضيف ابن تيفلت والحكم الجهوي المتألق سعيد أغريس.
والسبب في اختيار هذا الحكم الشاب هو المجهودات الجبارة التي يبذلها في مجال التحكيم والذي عرف بسمعته الطيبة وتواضعه ونجري مع هذا الحوار للتعريف به وبمشواره الرياضي وتشجيعه على غتمام مسيرته الموفقة .

في بداية الحوار استفسرناه عن أهدافه وطموحاته وعن حضوره المتميز داخل العصبة ومواضيع أخرى .
*سعيد أغريس عمري 25 سنة بدأت التحكيم في سنة 2009
دخلت ميدان التحكيم في سنة 2009 لأنني أحب كرة القدم بصفة عامة ، بدأت التكوين في هذا المجال بمدرسة المرحوم سعيد بلقولة بمدينة تيفلت برئاسة السيد العربي أكداي الذي أتى بهذه الفكرة إلى مدينة تيفلت التي أنجبت العديد من المواهب
كما أسلفت الذكر ولوجي لميدان التحكيم لأني أعشق كرة القدم ؛ كنت أتمنى أن أصبح لاعبا ولكن شاءت ألأقدار أن اكون حكما في كرة القدم
حتى لا أنسى أشكر كل من ساهم وسهر على نجاح هذه المدرسة التحكيمية في هذه المدينة التي أنجبت حكما دوليا كالمرحوم سعيد بلقولة رحمه الله
كما اشكر جميع المكونات الذين قدموا لي المساعدة منها اللجن داخل العصبة والأصدقاء والعائلة…
حاليا أقود مبارايات القسم ألاول ممتاز في عصبة الغرب ، أشكر اللجنة الجهوية للتحكيم على هذه الثقة فالتحكيم يتطلب الإجتهاد والصبر ويجب أن تكون عندك شخصية قوية داخل الملعب.بالنسبة للتحكيم في المغرب فهو يأخذ طابعا جيدا ويسير في الطريق الصحيح إن شاء الله

متمنياتي أن اكون حكما دوليا إن شاء الله وأن أمثل المغرب أحسن تمثيل وأن اكون خليفة المرحوم سعيد بلقولة .
وعن رأيه حول مسيرة وداد تيفلت الناجحة،أضاف أغريس:
…وداد تيفلت هذه السنة يقدم مبارايات في المستوى والدليل على ذلك احتلالها على الصدارة وبفارق شاسع من النقط وهذا راجع إلى جميع الأطر المكونة للفريق الذين يسهرون على إرجاع الفريق لبطولة الهواة…
وفي الأخير اشكركم على الإهتمام والتقدير ، تحياتي لكم

أجرى الحوار عبد الحليم السعيدي.

tf arbitre3

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *