الرئيسية ثقافة وفنون نقابة المسرحيين المغاربة وشغيلة السينما والتلفزيون تطالب بتنزيل الجهوية الموسعة في شق الدعم في لقائها مع وزير الثقافة

نقابة المسرحيين المغاربة وشغيلة السينما والتلفزيون تطالب بتنزيل الجهوية الموسعة في شق الدعم في لقائها مع وزير الثقافة

كتبه كتب في 20 يونيو 2019 - 11:27 ص
مشاركة

تيفلت بريس – هيئة التحرير

عقد السيد وزير الثقافة والاتصال إجتماعا مع المكتب التنفيذي الوطني لنقابة المسرحيين المغاربة  وشغيلة السينما والتلفزيون مساء يوم  17 يونيو 2019 بمقر وزارة الثقافة والاتصال قطاع الثقافة استهله السيد الوزير بكلمة ترحيبية للنقابة وقد تناول اللقاء النقاط التالية :

    ـ الآفاق المستقبلية لعلاقة النقابة بالوزارة .

   ـ المشاكل المرتبطة بالدعم والموسم المسرحي .

    ـ المطالب الاستعجالية لشغيلة قطاع المسرح.

    ـ السياسة الثقافية بالمغرب والتحديات .

    ـ الحماية والرعاية الاجتماعية للفنانين .

    ـ النظام الضريبي الجديد للمقاولة الفنية .

    ـ تنزيل البطاقة المهنية

    ـ حقوق المؤلف و الحقوق المجاورة .


وفي خضم نقاش المحاور السالفة الذكر ، عبرت النقابة عن قلقها الشديد لما آلت إليه أوضاع الشغيلة الفنية ، كما دعت الوزارة الوصية إلى التفكير مليا  في عقد لقاء مستعجل يضم كافة الشركاء لتقييم تجربة الدعم المسرحي، والبحث بالجدية القصوى عن صيغ جديدة للدعم في إطار تنزيل الجهوية الموسعة ،وتحقيق العدالة المجالية في المجال الثقافي، والمسرحي على وجه الخصوص، كما طالبت النقابة الوزارة بضرورة عقد شراكات فاعلة مع قطاعات أخرى لها صلة بالصناعة الثقافية كورش هام، بمختلف روافدها لتمكين مختلف المناطق، بربوع المملكة،من الحقوق الثقافية والفنية، وبعد التداول في المطالب الاستعجالية لتنظيم قطاع المسرح، بما فيها الحماية الاجتماعية والنظام الضريبي الجديد،التي تقدمت بها النقابة .

وقد استعرض السيد وزير الثقافة والاتصال المشاكل التي يعاني منها القطاع و التصورات و المخططات القطاعية، التي تشتغل عليها مصالح الوزارة والتي تهم البنيات التحتية والانتاجية، كما عبر عن حرصه الشديد على دراسة ملف الحماية الاجتماعية، وعقد لقاءات موضوعاتية في القريب العاجل مع النقابة في هذا الشأن.

    وقد اتسم الحوار، بالجدية والمسوولية ،في إطار إيمان الطرفين بالتدبير التشاركي، ووعيهما بأهمية قطاع الثقافة .

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *