الرئيسية تربية وتعليم مديرو الثانويات العمومية بالمغرب يطالبون مطارحة الملف المطلبي لأطر الإدارة التربوية في شموليته بادماجهم في اطار متصرف تربوي.

مديرو الثانويات العمومية بالمغرب يطالبون مطارحة الملف المطلبي لأطر الإدارة التربوية في شموليته بادماجهم في اطار متصرف تربوي.

كتبه كتب في 12 نوفمبر 2019 - 2:52 م
مشاركة

نددوا بكل الإعفاءات الظالمة التي طالت مجموعة من المديرين في معمعان الدخول المدرسي لاعتبارات مزاجية وغير مبررة.

بنعيادة الحسن _ تيفلت بريس

قال بيان أصدره المكتب الوطني للجمعية الوطنية لمديرات و مديري الثانويات العمومية بالمغرب ، بأنه في سياق دخول مدرسي استثنائي متسم بغير اليسير من القلق التربوي والانتظارية ؛ وفي ظل تنامي منسوب الشك بإدراك رهان إصلاح حقيقي جدري للمنظومة التربوية ببلادنا ؛ و في سياق تلكؤ الوزارة الوصية بمطارحة سياسة إصلاحية تربوية حقيقية تقطع مع توالي الفشل في الإقلاع بالمنظومة، و التي تقتضي ابتداء إعادة الاعتبار للشغيلة التعليمية و الاستجابة لمطالبها العادلة و في مقدمتها الإدارة التربوية : المديرات و المديرون و كافة الأطر بالإسناد بالاستجابة لملفها المطلبي في شموليته و دون قيد أو شرط بدءا من، مدخلات جريئة وضرورية خاصة في جانب الاعتناء بالعنصر البشري تكوينا وتحفيزا واعترافا وذلك بسلك سبيل الحوار و التفاوض حول مشروع القرار الوزاري المعلن عنه و المزمع إصداره من طرف الوزارة ، و في سياق استحضاره للشروط القاسية التي تحايث عمل ذات الأطر الإدارية المزاولة ، و أمام تعاظم المهام و الاستحقاقات التربوية و المادية ذات الارتباط بالتدبير الإداري للمدرسة العمومية ؛ و في سياق تقديرهم لمسؤولياتهم المهنية ( المديرات و المديرون ) بإنجاح الدخول المدرسي ( 2019/2020 ) ؛ و في سياق التزامهم الواجب الوطني في التعاطي مع ورش الإصلاح التربوي و إدراك مخرجاته .، وأمام تلكء الحوار وطول انتظار لقاء أكتوبر الذي وعد به الوزير نفسه الجمعية مع نهاية السنة الماضية ،وفي ظل سياق مطبوع بتحديات كبرى تقتضي خلق تناغم بين مختلف المصالح الوزارية مركزيا وجهويا وإقليميا ومحليا لتنزيل مخرجات اصلاح منظومة التربية والتعليم ( القانون الاطار – رؤية 2030 ) عقد المكتب الوطني للجمعية الوطنية لمديرات و مديري الثانويات العمومية بالمغرب اجتماعه العادي بالبيضاء بتاريخ 3/11/2017 وبعد وقوفه على الوضع المادي و المعنوي البئيس الذي يكتنف عمل الإدارة التربوية و بعد تحليله للظرفية القاسية و الشروط الرهيبة التي ذات الصلة بالتدبير الإداري أصدر البيان سجل فيه ايجابيا التصريحات المطمئنة الأخيرة للسيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي تجاه المديرات والمديرين وباقي أطر الإدارة التربوية بالإسناد ، و ثمن عاليا الروح الوطنية التي يشتغل بها المديرون والمديرات صونا للحق في التربية و التعليم ، و خدمة للناشئة ،و إنقاذا للمدرسة العمومية .
و في ذات البيان عبر عن تنديده الصارخ بكل الإعفاءات الظالمة التي طالت مجموعة من المديرين في معمعان الدخول المدرسي لاعتبارات مزاجية وغير مبررة ، مطالبا الوزارة بالتراجع الفوري عنها .
مجددا التأكيد على خيار التفاوض و الشراكة بما هو السبيل الأمثل لمقاربة ورش إصلاح المنظومة التربوية و يكفل إنجاز الاجماع الوطني للنهوض بالمدرسة العمومية بما هي خدمة مجتمعية و على
ضرورة مطارحة الملف المطلبي لأطر الإدارة التربوية في شموليته بادماجهم في اطار متصرف تربوي دون قيد أو شرط مع ضمان احتساب الاقدمية في الاطار الجديد .
و جدد المكتب الوطني في بيانه مطالبته الوزارة الوصية بضرورة حماية كافة المديرات والمديرين وباقي أطر الادارة التربوية والشغيلة التعليمية من الاعتداءات التي تطالهم و ضمان سلامتهم ، و بتوفير الأغلفة المالية الضرورية للمؤسسات التعليمية لإدراك تأهيلها وتجهيزها بما هي في حاجة إليه من وسائل تعليمية و عتاد مدرسي و لوجيستيك تكنولوجيا المعلوميات الحديثة.
و في الوقت الذي طالب فيه تضمين كل التعويضات الخاصة بالمهام الادارية للمديرات والمديرين ولباقي أطر الادارة التربوية في مرسوم المتصرف التربوي ، وتحديد المهام والمسؤوليات بدقة ،دعا كافة الحلفاء والشركاء الاجتماعيين و التربويين ، وكل الغيورين على المنظومة التربوية ، و الناشئة تنسيق الجهد النضالي المشترك دفاعا عن المدرسة العمومية ، مؤكدا على خيار النضال الوحدوي مع الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الابتدائي بالمغرب و الجمعية الوطنية للحراس العامين و النظار و رؤساء الأشغال و مديري الدراسة ، ومهنئا مناضلات و مناضلي الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الابتدائي بالمغرب بنجاح مؤتمرهم الثالث .
و ألح المكتب الوطني على بالحرص على إعادة الاعتبار للمدرسة العمومية ؛ داعيا المديرات و المديرين إلى jbohالتعبئة و اليقظة استعدادا لخوض كافة أشكال النضال التي تقررها أجهزة الجمعية حال عدم الاستجابة لمطالبنا وعلى رأسها الكرامة والإطار .

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *