الرئيسية أخبار وطنية بالصور عامل المحمدية يشرف على إعطاء الانطلاقة الرسمية لشركة SOS لتدبير قطاع النظافة.

بالصور عامل المحمدية يشرف على إعطاء الانطلاقة الرسمية لشركة SOS لتدبير قطاع النظافة.

كتبه كتب في 21 يناير 2020 - 12:44 ص
مشاركة

عبد العالي بوعرفي – تيفلت بريس

أشرف عامل عمالة المحمدية السيد هشام المدغري العلوي بساحة الأمير مولاي الحسن بمدينة المحمدية بعد زوال اليوم الاثنين20 يناير 2020 على إعطاء الانطلاقة الرسمية للصفقة الخاصة بتدبير قطاع النظافة التي فازت بها شركة SOS ،بحضور رئيسة المجلس الجماعي للمحمدية إيمان صبير بالإضافة إلى أطر وإداريي الشركة يتقدمهم الرئيس المدير العام عبد القادر سعيد والمدير العام عبد الوافي سعيد وخليل سعيد المدير الإداري والمالي.

في البداية قدم المدير التقني للشركة مجموعة من التوضيحات للحاضرين ،مشيرا أن شركة SOS لديها إستراتيجية عمل لتحقيق الأهداف المسطرة وجعل مدينة المحمدية نظيفة والقضاء على النقاط السوداء  موضحا انه لهذه الغاية جلبت الشركة أسطولا جديدا من الآليات سيلبي حاجيات سكان مدينة المحمدية من بينها 15 شاحنة بسعة 15 متر مكعب و40 شاحنة بـسعة 3 متر مكعب و6 شاحنات ضاغطة من حجم 18 متر مكعب و7 شاحنات ضاغطة من حجم 15 متر مكعب وشاحنات خاصة بغسل الأزقة وأخرى مختصة في تنظيف وغسل الحاويات في مكانها وكل هذه الآليات مجهزة بكاميرات للمراقبة ونظام التتبع عن بعد GPS، بالإضافة إلى 4 سيارات و 10 دراجات نارية للمراقبة فضلا عن دراجات عادية مجهزة بحاويات صغيرة ، كما وفرت الشركة 800 حاوية ذات سعة 660 لتر و 500 حاوية ذات سعة 360 لتر إضافة إلى 150 من الحاويات الخاصة بفرز النفايات و 5 اليات للكنس الخاصة بالشواع و5 اليات خاصة بكنس الساحات العمومية. وبالنسبة لعملية الكنس المعتمدة على العمليات اليدوية سيتم تشغيل 152عاملا للنظافة الذين سيتم تزوديهم بوسائل ستمكنهم من كنس الأرصفة والشوارع والساحات العمومية في ظروف جيدة وان الشركة ستستوعب 61عاملا للنظافة داخل المحمدية و 46 سائق و 12 مراقب  ليؤكد للجميع أن إستراتيجية الشركة تتمثل أساسا في التركيز على عملية التواصل مع المواطنين من أجل نظافة مدينة المحمدية و الحفاظ على البيئة التي هي مسؤولية الجميع فضلا عن البحث عن حاجيات المواطنين باستمرار، إضافة إلى اعتماد التأطير و التكوين لكل العاملين.مضيفا أن الشركة ليست وليدة اللحظة فقد تأسست شركة SOS سنة 1977 وحاصلة على عدة شواهد حول السلامة والبيئة وإنها شركة مغربية محض تأسست من اجل المساهمة في الاقتصاد الوطني.

وبعد ذلك قام عامل عمالة المحمدية ورئيسة المجلس البلدي بقص الشريط الخاص بإعطاء الانطلاقة الرسمية للصفقة الخاصة بتدبير قطاع النظافة بمدينة المحمدية وفتح المجال لشركة SOS  لتقديم خدمات في المستوى المطلوب لسكان المدينة وذلك بفضل أسطول ضخم صديق للبيئة وموارد بشرية كافية ومؤهلة للقيام بمهامها على أحسن وجه .ليقوم بعد ذلك الحاضرون بجولة لمعاينة جميع الآليات التي تم عرضها بساحة مولاي الحسن من شاحنات وسيارات ودراجات نارية وحاويات وغيرها

وفي تصريح خص به عبد الوافي سعيد المدير العام لشركة SOS  تيفلت بريس أكد أن الشاحنات الجديدة التي تم جلبها لمدينة المحمدية تشتغل بشكل اوتوماتيكي تمكن السائق من العمل والسياقة بأريحية والحد من الاعطاب ومجهزة بكاميرات المراقية ونظام التتبع عن بعد GPS ، كما تم توفير حاويات بسعات مختلفة إضافة الى العمل بنظام الحاويات التحت أرضية الصديقة للبيئة ،كما ان تنظيف وغسل الحاويات سيكون في المكان المتواجدة فيه بفضل شاحنة خاصة، وفيما يخص الكنس فإنه تم جلب 5 آليات للكنس و5 اليات اخرى خاصة بكنس الساحات العمومية والتي ستمكن المكلفين بهذه المهمة بآدائها على احسن ما يرام ،متمنيا ان يتمكنوا من إرجاع الرونق والجمالية لمدينة المحمدية خصوصا وانها ملقبة لدى الساكنة المحلية والمغاربة عموما بمدينة الزهور، مطالبا الساكنة بالتعاون لأن النظافة مسؤولية الجميع والشركة لوحدها لن تنجح بمفردها في تدبير هذا القطاع دون تضافر جهود الجميع .
فيما تمنى السيد عبد القادر سعيد الرئيس المدير العام للشركة ان يكونوا عند حسن ظن ساكنة مدينة المحمدية ،مغتنما الفرصة ليطلب من العمال والموظفين ان يكونوا في المستوى المطلوب ،مضيفا انهم خلال الثلاث أشهر الماضية تسلموا مهمة تدبير قطاع النظافة بمدينة الزهور وأبانوا عن مستوى متميز وقاموا بمهمتهم على احسن وجه لكنه حسب قوله يطمع في المزيد خصوصا انه تم توفير الظروف والوسائل الضرورية لذلك .

ولقد عرف إعطاء الانطلاقة الرسمية لشركة SOS لتدبير قطاع النظافة بالمحمدية حضورا مكثفا لفعاليات المجتمع المدني ولوسائل الاعلام بمختلف تلاوينها المرأية والمسموعة والالكترونية والمكتوبة وذلك نظرا لما لهذا الحدث من اهمية قصوى بالنسبة لساكنة المحمدية التي داقت الامرين مع الشركة السابقة .

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *