الرئيسية أخبار محلية سلطات الخميسات تنجح في تحرير السويقة وهدم كل الأعشاش.

سلطات الخميسات تنجح في تحرير السويقة وهدم كل الأعشاش.

كتبه كتب في 13 فبراير 2020 - 5:21 م
مشاركة

عبد العالي بوعرفي – تصوير حفيظ المخروبي -تيفلت بريس

نجحت، السلطات المحلية بمدينة الخميسات أخيراً في عملية تحرير الملك العمومي بالسوق المتواجد عند ملتقى شارعي محمد الخامس وابن سينا بمدينة الخميسات
و أشرف على هذه الحملة التي وصفت بالناجحة وتطلبت ثلاثة أيام لإخلاء السوق المذكور من الباعة الجائلين باشا مدينة الخميسات و رئيس المنطقة الإقليمية للأمن ومدير ديوان عامل الإقليم ورئيس قسم الشؤون الداخلية بالعمالة وقياد الملحقات الإدارية الخمس ورجال الأمن و القوات المساعدة و ممثلي الجماعة، حيث تم تحرير الملك العمومي بهذه النقطة التي كانت تعتبرها الساكنة سوداء تسيء للمشهد العمراني وجمالية عاصمة زمور ،خصوصا انها جاءت على قارعة الشارع الرئيسي للمدينة.حيث استمرت عملية تحرير السويقة وهدم كل الأعشاش إلى ساعات متأخرة من ليلة الأربعاء الخميس 12/13 فبراير الجاري كما تم وضع حواجز حديدية بمحيط البقعة الارضية التي كانت بها السويقة.

وخلفت هذ الحملة التي تعتبر الأكبر من نوعها والأكثر جرأة مند سنوات خلت بمدينة الخميسات ارتياحا كبيرا وسط المواطنين الذي طالبوا بضرورة إيجاد حلول بديلة لهؤلاء الباعة وعدم قطع ارزاقهم لانهم يكفلون عشرات العائلات، وهو الامر الذي كان دائما نصب اعين المسؤولين حسب مصادر تيفلت بريس حيث نظمت اجتماعات وحوارات مع الباعة من اجل تنظيمهم وترحيلهم للأسواق النموذجية التي تم إنشائها بدعم من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية .

إلى ذلك، طالبت العديد من الفعاليات الجمعوية بمواصلة هذه الحملة،لتشمل العديد من النقط السوداء التي تجسد احتلال الملك العمومي في أسوا حالته خصوصا من طرف بعض التجار بشارع ابن سينا  وكذا باسواق وتجمعات اخرى خصوصا لبائعي الخضر والفواكة ،وإلزامهم بالالتحاق بالأسواق التي وضعت رهن إشارتهم على صعيد بلدية الخميسات.

وعلمت تيفلت بريس أن هذه الحملة ليست موسمية أو سحابة صيف عابرة بل تسير وفق برنامج مسطر يشرف عليه عامل إقليم الخميسات منصور قرطاح شخصيا وانه سيضع حدا للفوضى التي تعرفعها المدينة فيما يتعلق باحتلال الملك العمومي والقطع مع التصرفات السابقة التي جعلت من الخميسات نموذج ولا اسوأ في إحتلال الملك العمومي.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *