الرئيسية أخبار محلية تيفلت: تشوير مركز الامتحان بثانوية عبد الكريم الخطابي من أجل تسهيل عملية ولوج المرشحين لاجتياز امتحان الباكالوريا.

تيفلت: تشوير مركز الامتحان بثانوية عبد الكريم الخطابي من أجل تسهيل عملية ولوج المرشحين لاجتياز امتحان الباكالوريا.

كتبه كتب في 23 يونيو 2020 - 6:22 م
مشاركة

عبد العالي بوعرفي – تيفلت بريس

في إطار الاستعدادات المتخذة من طرف المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالخميسات لاجتياز امتحانات الباكالوريا، المقررة ابتداء من فاتح يوليوز المقبل في ظل الظرفية الاستثنائية التي فرضتها تداعيات انتشار فيروس “كورونا” المستجدّ في البلاد.

وعلى غرار باقي مراكز الامتحان بالمديرية الإقليمية بالخميسات عملت إدارة الثانوية التاهلية عبد الكريم الخطابي بتيفلت تحت إشراف مديرها الأستاذ محمد المريني وبمشاركة كل من الفنان التشكيلي العربي المديني والشاعر والمترجم محمد بالخاوري وناظر الدروس عبد الله بلعربي وبمساهمة جمعية الاباء ،على تشوير المركز لتسهيل عملية ولوج مرتفقيه في أقل وقت ممكن مع العمل على مراقبة المرافق الصحية تحقيقا لمبدأ النظافة والوقاية من فيروس كورونا، حيث وضع في فضاء المؤسّسة علامات تشويرية مرسومة على أرضية المركز لتحديد مسار المترشحين ، حيث سيخضع المترشّحون فرادى عند ولوجهم فضاء مركز الامتحان لعملية قياس الحرارة مع استبدال الكمامة وكذا تعقيم اليدين جيدا، قبل أن يدلفوا مباشرة إلى قاعات إجراء الامتحان دونما تجمّعات أو تواصل بينهم في محيط مركز الامتحان.

كما جرى تجهيز مركز الامتحان بالثانوية التاهيلية عبد الكريم الخطابي بمدينة تيفلت بمختلف وسائل الوقاية الاستباقية من انتقال العدوى ، وتم إعداد الأقسام المحتضنة لامتحانات الباكالوريا وفق المقرر من قِبل وزارة التربية الوطنية بتحديد مقاعد المترشحين في عشرة فقط وفق تقسيم محدد يراعي الحفاظ على مسافة الأمان.

وثمّن الأستاذ خالد زروال، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بالخميسات، الجهود المبذولة من طرف كلّ أطر ومصالح المديرية لتأمين اجتياز الامتحانات الإشهادية في أجواء وقائية وصحية تراعي الإجراءات العامّة التي اتّخذتها الدّولة لتطويق انتشار وباء “كوفيد-19”.

وأشار المسؤول التربوي الإقليمي ذاته إلى أن “العملية احتاجت إلى تعبئة شاملة وعمل دؤوب، عبر تواصل مستمر ولقاءات مفتوحة مع كافّة المتدخّلين لتفعيل هذه الاستعدادات التي تأتي استكمالًا لجهود أخرى مبذولة من طرف الأطر التربوية والإدارية في عمليات التّعليم عن بُعد منذ تعليق الدّراسة بكافّة مستوياتها في البلاد؛ كل ذلك من أجل إنجاح الموسم الدراسي الجاري والإعداد الجيد للموسم المقبل”.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *