الرئيسية أخبار محلية الفضاء الأخضر للدالية ساهم في الارتقاء بالنسيج العمراني لتيفلت الواعدة.

الفضاء الأخضر للدالية ساهم في الارتقاء بالنسيج العمراني لتيفلت الواعدة.

كتبه كتب في 14 يناير 2020 - 1:29 م
مشاركة

عبد العالي بوعرفي – تيفلت بريس

الفضاء الأخضر للدالية، و المتواجد على الشارع الرئيسي محمد الخامس و الممتد على مساحة 3 هكتارات و بعرض يزيد عن 500 متر، ضمن مشروع التهيئة الحضرية لمدينة تيفلت.ساهم بشكل فعال في تغيير ملامح مدينة تيفلت وإعطاء صورة جد مشرفة عن هذه المدينة الواعدة التي أصبحت فعلا تستحق لقب زهرة زمور لزوارها الذين يضربون بها المثل ويقومون بتصوير الفضاء ويطالبون مسيري شأنهم المحلي بالاحتداء به لأنه نموذج مثالي .

و ينقسم هذا المشروع البيئي الضخم الفريد من نوعه الذي أصبح يميز مدينة تيفلت إلى خمسة أجزاء تتباين من حيث الأشكال و الأحجام و التصاميم تتوسطها الساحة الكبرى “ساحة مولاي الحسن” التي أصبحت معلمة معمارية تميز مدينة تيفلت الناشئة و المحاطة بمواقف عمومية للسيارات لاستيعاب الزوار.
الجزء الأول المحاذي للمستشفى و للفضاء الرياضي للرشاقة البدنية المفتوح في وجه العموم ، و الذي نال استحسان الساكنة كفضاء مريح للتنزه و الترفيه لفائدة الأسر.

ويضم الفضاء نافورات متوسطة الحجم ساهمت في تزيين و الرفع من جمالية المكان، مجهزة بالإنارة الملونة و الموسيقى و هي ذات عرض يوازي خمسة أمتار.

ويحتوي الفضاء الذي أصبح فعلا اخضر بفضل الاشجار والعشب والزهور التي تم غرسها والاعتناء بها على ملعب رياضي للقرب لكرة السلة و كرة القدم المصغرة للناشئين مستورد من إسبانيا و بالضبط من (مدينة فالانسيا) يحمل اللون الأخضر و مغطى بفرشة مطاطية خضراء في تناغم و انسجام تام مع الفضاء الأخضر للدالية.

وبهذا الفضاء الفريد من نوعه والذي يعتبر نموذجا يحتذى به على الصعيد الوطني أصبح لمدينة تيفلت مدخل رئيسي رفيع من حيث الرونق و الجمالية سيساهم بفعالية في الارتقاء بالنسيج الحضري العام للمدينة و ترسيخ صورة حديثة لمدينة تيفلت الواعدة.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *