الرئيسية أخبار محلية الهيئة الوطنية للتربية والتكوين بالخميسات تعطي انطلاقة مشروع ”المشاركة السياسية للمرأة بين مقومات التمكين و آليات التجويد”.

الهيئة الوطنية للتربية والتكوين بالخميسات تعطي انطلاقة مشروع ”المشاركة السياسية للمرأة بين مقومات التمكين و آليات التجويد”.

كتبه كتب في 18 يناير 2020 - 5:57 م
مشاركة

حفيض المخروبي – تيفلت بريس – ضاية الرومي

انطلقت، بالمركب السياحي ضاية رومي ضواحي مدينة الخميسات يومه السبت 18 يناير الجاري، فعاليات مشروع ”المشاركة السياسية للمرأة بين مقومات التمكين و آليات التجويد” و الذي تشرف على تنفيذه الهيئة الوطنية للتربية والتكوين بالخميسات بشراكة مع صندوق الدعم المخصص لتشجيع تمثيلية النساء و ذلك على مدى ستة أشهر متواصلة.
و شهدت، الجلسة الافتتاحية حضور كل من نعيمة الشدادي نائبة رئيس مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة، و فضيل نور الهدى و أمينة العلامي عضوات بمجلس الجهة، و أزيد من خمسون مستشارة جماعية بإقليم الخميسات و عدد من الفاعلات السياسيات و المدنيات و ممثلي وسائل الإعلام المحلية و الوطنية.
و في كلمته الإفتتاحية ذكرت رئيسة الهيئة الوطنية للتربية و التكوين فتيحة الحارثي أن هذا المشروع، يأتي في إطار انخراط الجمعية في التوجه الرسمي الرامي إلى الرفع من منسوب المشاركة السياسية للمرأة، و دعم الجهود الرامية إلى تشجيع و تحقيق تمثيليتها سواء داخل التنظيمات السياسية أو النقابية أو الجمعوية أو داخل مؤسسات الهيئات المنتخبة للسياسات العمومية إما على المستوى الوطني أو الترابي.
من جهته اوضح الدكتور الباحث سعيد بلفقيه أن هذه الدورات التكوينية تهدف إلى تقوية قدرات الخطابة السياسية لدى المرأة السياسية و كيفيات التأثير على الجماهير و الإسهام في محاربة الأمية الوظيفية السياسية سواء كمنتخبة في إحدى الهيئات الدستورية أو كفاعلة سياسية ذات طموح تنظيمي أو قيادي أو انتخابي و تأهيل المرأة السياسية محليا للتفاعل مع الأفراد و الجماعات و تمليكها للترسانة الدستورية و القانونية المؤطرة للمشاركة السياسية، و الإسهام في تكوين قيادات نسائية مفتقدة في المشهد السياسي مؤهلة لتتبوأ الصفوف الأمامية داخل الأجهزة التنفيذية للتنظيمات الحزبية من باب تحمل المسؤولية و ليس لتأثيث المشهد فقط.
و انطلقت، سلسة الدورات التكوينية في مرحلتها الأولى و التي أطرها الدكتور و الباحث حسن تاج تحت عنوان الخطابة السياسية و مواجهة الجمهور حيث استهدفت الدورة النساء المنتخبات في مختلف الجماعات القروية بإقليم الخميسات و النساء الراغبات في خوض غمار استحقاقات الانتخابات المقبلة و ساكنة الجماعات القروية المبرمجة و القيادات النسائية المحلية.
جدير بالذكر، أن هذا المشروع من شأنه تقوية الرصيد المعرفي و من عزيمة المنتخبات المحليات للمشاركة في الاستحقاقات المقبلة بتطويرهن لمعارفهن المؤطرة للفعل السياسي عامة و الانتخابي على الخصوص، بالإضافة إلى تمكين المنتخبات من آليات الترافع و التواصل السياسيين مما سيشكل قيمة مضافة مقارنة مع وضعهن قبل المشاركة في فعاليات هذا المشروع.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *